ما هي المخاطر المحيطة بعمله البيتكوين

انتشرت عمله البيتكوين في ظل ظروف غامضة منذ سنوات قليله, و لكن تزايدت بشكل كبير في الاونة الاخيرة حيث اصبح يتم تداولها بسعر اعلى من سهر الذهب.

وبالرغم من انتشار “البيتكوين” على المستوى العالمي ، إلا أنها تفتفر إلى دعم المؤسسات المالية العالمية، وعدم وجود رقابة أو تنظيم لعملية التداول.

نستعرض من خلال هذا المقال بعض المخاطر و السلبيات المحيطة باستخدام عمله البتكوين

سرية العملة

على الرغم من ان كثير من المستخدمين يرونها ميزة الا ان البعض الاخر يعتبرها شئ سلبي لانها تسمح بانتشار العمليات الغير قانونية بواسطة شبكة الانترنت.

صعوبة القبول

من اهم عيوب عملة البتكوين حيث ان عددا ضئيلا جدا من المتاجر التي تستخدمها نظرا لعدم الثقة بها نتيجة لحدثتها نوعا ما عن أي وسيلة دفع اخرى . و لكن اعداد المتاجر تتزايد يوما بعد يوم.

الهوية السرية للمؤسسها

تعتبر هوية ساتوشي ناكاموتو من اهم نقاط الشك بالنسبة للكثيرين من المستخدمين حيث اكدت عدة تقارير ان خذا الاسم ليس هو اسمه الحقيقي و لا احد يعرف من اين اتى و من يموله.

تقلب السعر

سعر عملة البيتكوين متقلب بشكل كبير على عكس الهملات الاخرى الاعتيادية , حيث انها لا تحضع لاي ادارة بنكية, مما يعرض العميل للعديد من المخاطر. و هذا سبب عدم استثمار الكثيرين في هذه العملة.

موقف دول العالم من عملة البتكوين

حيث تعتبر  عملة البيتكوين غير مدعومة من قبل العديد من الدول و الحكومات حول العالم  و منها الصين و روسيا , كما قامت دول اخرى بسن قانون لحظرها.

احتمالية تدخل الحكومة

تجرم الكثير من الدول استخدام عملة البيتكوين و لهذا السبب من الممكن ان يتعرض كل من يستخدمها للمساله القانونية و ينتج عن ذلك خسارة بالغة حيث يفقد العميل كل ما جناه و محفظته و كل شيء.

صعوبة الاحتفاظ بها

لا يمكن استعادة محفظتك اذا تم سرفتها لان السارق سوف يقوم بتحويل كل ما بها الى المحفظة الخاصة به. و ذلك على عكس البطاقات الائتمانه التى تتيح خاصية ايقافها فور الابلاغ عن ضياعها او سرقتها.