تحويل مسار المعدة… ما بعد العملية

تعاني كثير من بلادنا العربية و خاصة مصر من مشكلة السمنة المفرطة نتيجة للعادات الغذائية و الصحية الغير سليمة الى جانب عدم ممارسة الرياضة أو اي مجهود بشكل عام.

و تعتبر عملية تحويل مسار المعدة من ضمن عمليات التخسيس بالنسبة للاشخاص الذين يعانون من مرض السمنة المفرطة حتى يتخلصوا من هذه المشكلة وخاصة الذين ياكلون الحلويات بشراهة ولا يستطيعون مقاومتها.

تعتبر ايضا  من اكثر جراحات السمنة  فاعلية حيث اثبتت نجاحا على مدار 20 عاما في تقليل الوزن بصورة سريعة  و مرضية  و علاج الامراض الملازمة للسمنة مثل مرض السكرى و ذلك عن طريق تصغير حجم المعدة و تقليل من كميات الاكل التى تستوعبها.

و تحقق هذه العملية العديد من النتائج المبهرة و لكنها تعتمد على مهارة الطبيب الي جانب التزام المريض بارشادات ما بعد العملية و تغيير نمط حياته بشكل عام, كما انها من الممكن ان تصاحبها  بعض المضاعفات و المخاطر الا انها لا تحدث في معظم الاحيان.

نستعرض في السطور التالية تعليمات و ارشادات التي يجب يتبعها المريض بعد اجراء العملية و نتائجها.

 

ما بعد العملية

– في أول يوم يصبح المريض قادرا على تناول رشفات قليلة من السوائل , اما في اليوم التالي يبدأ المريض باتباع نظام غذائي يقوم على شرب السوائل فقط لمدة اسبوعين , ثم الطعام المضروب بالخلاط لمدة اسبوعين اخرين.

– يبقى المريض بالمشفى لمدة ثلاثة ايام, يوم للعملية  و يومين للاطمئنان على حالته الصحية و لإزالة أي غرز جراحية و العناية بالجرح مكان العملية الجراحية حتى شفاؤه تماما.

– يوم الخروج يحصل المريض على قائمة ارشادات حول ما يجب اتباعه بعد الجراحة  حيث تشمل الراحة, النظام الغذائي السليم, و ممارسة الرياضة بشكل دائم.

– يعاني المريض من بعض الانتفاحات و هو امر طبيعي و لذلك يتم اعطاؤه بعض المسكنات للتغلب على هذا الالم.

-يجب على المريض اتباع  النظام الغذائي الخاص به  جنبا الى جنب مع اخذ المكملات الغذائية اليومية.

– اذا اصاب المريض اي اغماء فعليه أن يستلقى على ظهره و برفع رجليه و من ثم يتناول كوب من الحليب حالى الدسم

– يشعر المريض بعد العملية بشىء من العصبية في البداية بسبب تغيير اسلوب حياته و لكنه يتأقلم  مع مرور الوقت على الوضع الجديد.

 

نتائج عملية تحويل مسار المعدة

 

يفقد المريض اكثر من 70% من وزنة و لكن تعتمد كمية الوزن الذي سيفقده المريض على نوع الجراحة و التغيير الذي سيجرييه فى اسلوب حياته بشكل عام.

– الحد من عملية امتصاص الغذاء مما يساعد على الشعور بالشبع لفترات طويلة

-التقليل من كميات الوجبات التي يتم تناولها

-تحدث تاثيرا ايجابيا على مستوى الدهون بالدم, حيث تقل نسبة الدهون الثلاثية و الكوليسترول و الدهون الضارة مما يساعد على علاج ارتفاع ضغط الدم و تقلل من نسبة حدوث الجلطات بالقلب و المخ.

– كما تساعد على تقليل نسبة السكر بالدم و زيادة نسبة الانسولين مما يودي الى تحقيق الشفاء الكامل من مرض السكرى.

-تعطي عملية تحويل مسار المعدة الإحساس بالشبع حيث تقلل من هرمون الجوع

-تساعد على تحسن  القدرة على الإنجاب وزيادة الخصوبة في النساء والرجال

-التخلص من مشكلات  ارتفاع الكولسترول والدهون الثلاثية والارتجاع المريئي

-علاج  الآم المفاصل و العمود الفقري

-كما انها تساعد المريض على التخلص من الاكتئاب و تحسن اداءه الوظيفي و الاجتماعي و تزيد من ثقته بنفسه.