هل عملية تحويل مسار المعدة بالمنظار أمنة حقا؟

يعاني الكثيرين حول العالم من مرض السمنة المفرطة لذلك كان لابد من تدخل الابحاث الطبية لتجد علاجا لمثل هذه الحالات عن طريق جراحات السمنة والتي تم تطويرها لتزداد فاعليتها وتقل مخاطرها وتعد عملية تحويل مسار المعدة واحدة من العمليات الامنة في جراحات السمنة والتي تعالج بعض الامراض المزمنة مثل مرض السكري ولكن في بعض الحالات قد تحدث مضاعفات لذلك لا يمكن القول انها امنة بنسبة مائة في المائة لان كونها امنة امر محل نقاش , ولكنها واحدة من العمليات الامنة.

عملية تحويل مسار المعدة

هي عبارة تصغير حجم المعدة من خلال جيب علوي أعلى المعدة أطول من جيب تحويل المعدة القديم باستخدام دباسات طبية. في هذه العملية قسم كبير من الغذاء والسعرات الحرارية لايتم امتصاصها ولايتم هضمها ويتم فقط تمريرها ونتيجة لتقسيم المعدة إلى جيب معدة ( 15-25ملم) يحتوي على كمية قليلة من الطعام وإلى قسم آخر وهو القسم المتبقي من المعدة يشعر المريض بالشبع.

مزايا هذه العملية

تتم هذه الجراحة من خلال الطريقة التنظيرية (ثقب المفتاح) وبالتالي فإن المريض يعود لحالته الطبيعية بشكل أسرع ويغادر المريض المستشفى بعد يوم.
تساعد مريض السمنة على الشعور بالشبع وتساعده على انقاص وزنه بشكل لا بأس فيه لان قسم كبير من الغذاء والسعرات الحرارية لايتم امتصاصها ولايتم هضمها ويتم فقط تمريرها.
يساعد هذا الاجراء على الشفاء من مرض السكري وتصل نسبة النجاح في خفض الورن إلى 97٪.

عيوب هذه العملية

قد يحدث اضطرابات فى الجهاز الهضمى
نقص في بعض المعادن والفتيامينات والعناصر الغذائية الهامة نتيجة لقلة الغذاء بالجسم مما يستدعي تعويضهم بالأدوية مدى الحياة.
إنحلال أماكن التدبيس وخروج السوائل الهضمية للتجويف البطني الداخلي مما يستدعي التدخل الجراحي.
حدوث التهابات فى جدار المعدة
قد يصاب الإصابة بفقر الدم
حدوث انسداد معوي بسبب حدوث التصاقات
ولكي يتجنب المريض هذه المضاعفات , لابد من متابعة بشكل دوري مع الطبيب المعالج

لمن ينصح بهذه العملية

تعتبر عملية تحويل مسار المعدة أفضل وانجح جراحات السمنة ، كما انها مناسبة بقدر كبير لمرضى السكري وامراض مذمنة اخرى مثل والضغط والكولسترول. كما ان هذه العملية تساعد بشكل لا يستهان به في خفض الوزن وعدم زيادته في المستقبل.

ينصح المرضى الذين يعانون من سمنة مفرطة باجراء عملية تحويل المسار نظرا لأنها الأفضل فاعلية بين جراحات السمنة، كما انها تساعد في خفض الوزن بشكل كبير بالاضافة الى انها آمنة إلى حد كبير. وإذا تم إجراء هذه الجراحة بواسطة طبيب ماهر متخصص فانها تنجح بنسبة كبيرة جدا.

وهذه العملية تناسب المرضى الذين يبلغ معامل كتلة الجسم لديهم أكثر من 40، ومن يعانون من مرض السكري من النوع الثاني حتى ولو لم يبلغ معامل كتلة الجسم لهم 40 (معامل كتلة الجسم هو ناتج قسمة الوزن بالكيلوغرامات على مربع الطول بالأمتار) كما ينصح بها للذين يتناولون السكريات بشراهة ويعتمدون عليها بشكل اساسي في الوجبات، كما ان هذه العملية تناسب من يعانون من ارتجاع حمضي من المريء،.

يلجأ من يعشقون تناول السكريات لاجراء عملية التحويل لعلاج السمنة وانقاص الوزن نظرا لان هذه العملية تمكن من عدم امتصاص العناصر الغذائية المتواجدة فى الطعام، اما بالنسبة لمرضى السكري فان هذه العملية تناسبهم بقدر كبير لان معظمهم يستغنون عن الأقراص المعالجة للسكري بعد إجراء العملية.