هل اصبحت جراحات السمنة أمنة فعلا؟ ام انها اقاويل كاذبة؟

هل اصبحت جراحات السمنة أمنة فعلا؟ ام انها اقاويل كاذبة؟

25 يونيو، 2018 Off By Basant Ahmed

لا يمكن الجزم في أن جراحات السمنة بأنواعها المختلفة أصبحت أمنة تماما او على الاقل بنسبة 100% نظرا لوجود اعتبارات تتوقف عليها مدى فاعلية وامان هذه الجراحة ومن اهم هذه الاعتبارات:-

الحالة النفسية للمريض

من العوامل التي تتوقف عليها مدى فاعلية ونجاح العملية هي الحالة النفسية للمريض ومدى قدرته على تغيير نمط حياته بعد اجراء الجراحة من خلال ممارسة الانشطة الرياضية واتباع نظام غذائي معين والتكيف مع الوضع الجديد نظرا لان بعض المرضى يصابون باكتئاب بعد اجراء مثل هذه العمليات. ينتج هذا الاكتئاب من عدم القدرة على اتباع نظام غذائي معين وتنازول الفيتاميات بشكل مستمر.
ومن المرضى ايضا من يصابون بمتلازمة «إضطراب الطعام» حيث أن الإفراط في تناول الطعام قبل اجراء العملية والإقلال منه إلى هذا الحد بعد الاجراء امر خطير.

كما ان بعض المرضى ممن يقومون باجراء مثل هذه الجراحات لا يكونون راضيين عن النتائج التي وصلوا اليها بعد الجهد والتكلفة.

مضاعفات جراحات السمنة

بعض جراحات السمنة ينتج عنها مضاعفات وامراض اخرى مثل هشاشة العظام – قرحة في المعدة- انسدسدا الامعء- هزل في الجسم بسبب نقص بعض المعادن والفيتامينات- تساقط الشعر- فقر الدم – تلوث الجرح مما يستدعي جراحة اخرى – وامراض اخرى قد تسببها مثل هذه العمليات .

اختيار الطبيب

يتوقف مدى امان وفاعلية ونجاح الجراحة على الطبيب المعالج نظرا لانه لابد من اختيار طبيب ماهر متخصص في اجراء مثل هذه الجراحات حيث تشير البحوث إلى أنه من الأفضل أن تختار جراحا قام بما لا يقل عن 100 إجراء لان الطبيب هو من يحدد اي من العمليات مناسبة للمريض ومدى جاهزية المريض لتقبل الجراحة والتغيرات التي قد تطرأ بعدها. كما انه لابد من اجراء العملية في مراكز مرخصة ومتخصصة في مثل هذه الجراحات وذلك لمتابعة حالة ونظام غذاء المريض بعد اجراء العملية.

عيوب عمليات السمنة

فمثلا في عملية بالون المعدة قد يحدث تسريب للمحلول الملحي الوجود داخل البالون ويسبب ذلك حدوث انسداد في الامعاء. وقد يشعر المريض ايضا بالدوران والرغبة في القئ. كما يشعر المريض بعد الراحة لوجود جسم غريب داخل معدته كما تتمدد المعدة بعد ازالة هذا الجسم.

وفي عملية تكميم المعدة قد يحدث نزيف او التهاب للجرح اذا لم تتم الجراحة بشكل دقيق. وقد يشعر المويض بالرغبة في القئ والدوران نظرا لقلة الغذاء الوافد الى جسده.

اما في عملية تدبيس المعدة قد يصاب المريض بقرحة وجلطات في الدم وقد يشعر ايضا بالدوران والرغبة في القئ.

بالنسبة لعملية تحويل مسار المعدة فان جدار المعدة قد يصاب بالتهاب وقد يصاب الجهاز الهضمي لدى المريض باضطرابات نتيجة لتحويل مجرى الامعاء الدقيقة. ولكن اخطر ما في هذه العملية هو انحلال اماكن الدبابيس مما يستدعي التدخل الجراحي.